15-8-2011 اهنت محافظ البصره السابق شلتاغ عبود في مسجد الخوئي بلندن...امام مرأى المصلين.

 alt

  لطالما كنت اتمنى اقتناص الفرص لاشفاء غلي من المسؤولين العراقيين ...وحلمت يوما ان اكون

   ذلك العراقي الذي يقذف بحذائه الشريف في وجه احدهم ...

  شلتاغ عبود: محافظ البصره السابق تواجهت معه في يوم 15-8-2011 <ولكن للاسف لم تصور الحادثه>

   ففي اليوم 15 من رمضان وبعد الافطار عندما تجمع جلاوزته لتبادل اطراف الحديث على باب مسجد

    الخوئي في لندن....لم اكن على علم بوجوده الا ان صديقا لي كانت تبادله تساؤلات حول وجود

    سيارات ذات طراز حديث في المسجد وتسائل فيما لو احد الشخصيات المهمه قادمه الى الافطار.

     الحديث كان عاديا وليس من ثمة شئ غريب لحد الان...بعد الافطار خرجنا فسمعت احد اصدقائي

    يتحدث عن شخصية منبوذه يتواجد معنا في المسجد يدعى <شلتاغ عبود> كان محافظا للبصره

    وطرده المالكي بسبب تصريحاته التي صرح بها في مؤتمر صحفي ..<ولكن المالكي ليس الاشرف منه باعتباره

راس السمكه العفنه> ...يتمتع بتاريخ اسود من السواد نفسه...وان ابنه عين مسؤولا امنيا على الرغم من عدم حصوله

على اي شهادة تؤهله الى التمتع باي منصب في الدوله غي ان يكون عاملا بسيطا في البلديه لكنس شوارعنا من

بقايا السيارات المفخخه...

    القيت نظرة عليه وانا اخرج من المسجد لاراه يتكلم مع احد التجار لكي يهئ معه ظروف

    المشاركه في مشروع اساسه اموال مسروقه من العراق واستثماره في اعمال تجاريه في

    لندن...استمع اليه صديقي فلم اشأ ان اعلق في البدايه ونزلت الى الساحه الخارجيه للمسجد لمشاركة

    اصدقائي في التجاذب معهم في حديثهم فوجدتهم يتكلمون على خسة ودناءة هذا الشخص....

    ولو كان الامر سهلا لانقضوا عليه ليجعلوه شيئا غير موجود انتقاما بما يفعل سياسيونا بالعراقيون...

    نزل سلم المسجد ووقف ليتكلم مع احدهم..ثم مالبثت ثواني حتى انهلت عليه سبا

    وشتما..في البدايه نظر الي مبتسما ولكن ماان سمع كلمات التوبيخ حتى تجمد من غير ان

   يدافع عن نفسه امام انظار حرسه...المسجد كان يرقب ما يحدث...

    قلت له:

    اراك تاتي للمسجد لتتسمم والعراقيون يموتون جوعا ...فعلا كلاب لاتستحون  ...

     والله لو كانت نفسي بيدي لقطعت رقبتك ورقبة المالكي ياناقص...الخ من كلمات كنت اتمنى لو كانت رصاصا

   في صدورهم...  كان جوا مشحونا لحظتها حتى ان الحضور لم يتوقعوا ان يهان المسؤول بهذا القدر وفي مسجد الخوئيه

حاول احد  كلابه الدفاع عنه وعلامات الخجل ظاهره على وجهه فأسكَتهُ بنظرة غضب مني.. ثم شد ذراع شلتاغ

       تحت ابتسامة العار وانسحبوا بكل هدوء وراسهم منخفض على الارض والناس من حولهم...حتى الحرس

لم يجرؤا على الدفاع   عنه بعد ان مررت خارجا من امامهم الى الشارع....

   لااتفاخر بما فعلته...بل كدت افخر لو كنت قد فنيته...كما افنى مستقبل العراق هو والاخرين

    بعد ان وصفنا ان العاهره الاوربيه اشرف من العراقيين...

     لمن اشكي ولمن ابكي...

     افغير الله اعلم بحالنا خلق كل شئ ليمتحن عباده...ولكن ان لم نتغير فلن يغير الله شيئا من حالنا..حتى

      ولو قمنا بثورات العالم كلها... فتعدد المذاهب رحمة من الله ولكننا حولناها الى نقمه لنقتل بعضنا البعض تحت

         غطاء الدين...وتشجيع المعممين على الطائفيه وبدلا من الاعمار بدأنا بالتخريب والحث على الدمار.

     عراقنا لم ينتهي يمرض ولكن يستعيد عافيته بعزم العراقيين .

رياض القاضي \ لندن  

       

     



التصنيف : التصنيف العام \ اخبار متفرقة

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل