ماراثون السعودية يستقطب 11 ألف مشارك ينطلق يوم 24 فبراير الجاري ماراثون الرياض. وبدأت الهيئة العامة للرياضة في وضع اللمسات النهائية للماراثون قبل انطلاق السباق، حيث فتحت باب التسجيل للمشاركة من خلال موقع إلكتروني خاص بتلك المنافسة.

 

العداءة كاريمان أبو الجدايل دخلت التاريخ الرياضي للسعودية

الرياض – أوضح الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، أن عدد المسجلين في سباق ماراثون الرياض الدولي المقرر في 24 فبراير الحالي اقترب من 11 ألف مشارك. وجاء هذا في المؤتمر الصحافي الذي عقده بن تركي في قاعة المؤتمرات الصحافية بالهيئة العامة للرياضة في مجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بالرياض.

وأوضح بن تركي أن عدد المسجلين حتى الآن للمشاركة في السباق بلغ عشرة آلاف و900 مشارك، معربا عن شكره لكل من شارك في الإعداد لماراثون الرياض في فترة وجيزة لم تتجاوز شهرا ونصف الشهر. وكانت الهيئة العامة للرياضة السعودية أعلنت قبل أسابيع قليلة عن إقامة سباق ماراثون الرياض الدولي بتوجيه من المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة رئيس اللجنة الأولمبية السعودية. ومنحت الهيئة قوة جذب إضافية إلى ماراثون الرياض برفع قيمة الجوائز المالية للسباق إلى مليوني ريال (نحو 533 ألف دولار أميركي)، ما ساهم في مضاعفة الإقبال على المشاركة وما من شأنه مضاعفة المنافسة في هذا السباق.

 

تحفيز المشاركين

 

حرصا من المستشار تركي آل الشيخ على تحفيز المشاركين في السباق، وجه بتخصيص مليوني ريال كجوائز مالية للسباق، بواقع مليون ريال لصاحب المركز الأول ومليون ريال توزع على بقية المراكز. ويأتي السباق ضمن الأحداث الرياضية النوعية التي تسعى من خلالها الهيئة لنشر ثقافة الألعاب الرياضية المختلفة وزيادة الإقبال على ممارسة الرياضات المتنوعة في إطار خطة المملكة لزيادة عدد الممارسين للرياضة في المملكة إلى نحو 40 بالمئة.

كما تهدف الهيئة برئاسة تركي آل الشيخ إلى تحفيز المجتمع على ممارسة الرياضة بكافة أشكالها وأنواعها والتوعية بتشجيع الرياضات المختلفة. وأكدت الهيئة أن ماراثون الرياض سيكون مفتوحا لجميع الأعمار من مواطنين ومقيمين كما سيقام لثلاث مسافات هي أربعة وثمانية كيلومترات و21 كيلومترا.

كما يتيح المنظمون فرصة المشاركة لذوي الاحتياجات الخاصة، فيما سيشارك الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية في هذا الحدث الرياضي الكبير بإقامة العديد من الفعاليات المصاحبة والنشاطات المجتمعية المتنوعة. وكانت الهيئة أعلنت أن السباق، وهو أول ماراثون رسمي يقام بالمملكة، سينطلق ظهر يوم 24 فبراير الحالي من جامعة الملك سعود في الرياض وينتهي إلى نفس المكان كما كشفت عن خارطة توضح مسار السباق.

وتستضيف الرياض السباق ضمن سلسلة من البطولات الدولية والعالمية البارزة التي تواصل المملكة العربية السعودية استضافتها في الفترة الحالية والمقبلة. وتضع الهيئة العامة للرياضة هذه البطولات والاهتمام بها وبتنظيمها على أعلى المستويات ضمن أولوياتها، لتعزيز دور المملكة الريادي في استضافة البطولات العالمية والدولية، وتأكيد وضع المملكة على خارطة أبرز الدول لاستضافة أهم وأكبر الأحداث والبطولات العالمية في شتى المجالات والألعاب، وذلك في إطار رؤية السعودية 2030، والتي تهدف للارتقاء بكافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية في المملكة.

الرياض تستضيف السباق ضمن سلسلة من البطولات الدولية والعالمية البارزة التي تواصل السعودية استضافتها

وكانت الرياض احتضنت أواخر عام 2017 حدثا رياضيا دوليا كبيرا هو بطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج، والتي شارك فيها 247 لاعبا ولاعبة من 90 دولة من مختلف قارات العالم. وحققت البطولة التي أقيمت لأول مرة بالمملكة نجاحا كبيرا.

كما استضافت الرياض قبل أيام قليلة سباق الأبطال للسيارات بمشاركة نخبة من أفضل نجوم سباقات السيارات من مختلف الفئات في العالم. وكان هذا هو السباق الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط كما أنه أول سباق محركات يقام في المملكة العربية السعوية على مدار التاريخ. وجاءت بطولتا الشطرنج وسباق الأبطال والبطولات المقبلة التي ستنظمها وتقيمها الهيئة العامة للرياضة من ثمار مذكرات التعاون التي أبرمها المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة مع عدة اتحادات رياضية دولية.

 

ترتيبات خاصة

 

استكملت الهيئة العامة للرياضة الترتيبات الخاصة بسباق الماراثون المرتقب، حيث يعد السباق أحد الأحداث الرياضية النوعية التي عملت الهيئة العامة للرياضة على إقامتها وتنفيذها لنشر ثقافة الألعاب الرياضية المختلفة وزيادة الإقبال على ممارسة الرياضات المتنوعة لتحفيز المجتمع على ممارسة الرياضة بكافة أشكالها وأنواعها.

وتحتضن قاعة مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، في مايو المقبل، نهائي بطولة الأسطورة محمد علي كلاي، إحدى أهم بطولات العالم للملاكمة، التي بدأت فعالياتها في سبتمبر الماضي. وتستضيف السعودية أيضا الجولة النهائية من النسخة الثالثة لبطولة العالم للدرون، التي يصل مجموع جوائزها إلى مليون دولار، وتقام في النصف الثاني من 2018.

وتتمثل تلك الرياضة في طائرة دون طيار يتم التحكم فيها عن بعد، حيث تمر الطائرة عبر مسار طويل ملتف صعودا وهبوطا ولا ينبغي الخروج منه. ويتضمن هذا المسار بعض الحواجز التي تزيد اللعبة صعوبة وإثارة، ويكون الفائز هو من يصل أولا إلى خط النهاية.



التصنيف : رياضة

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل