قضية مواطن عراقي غدر به مسؤول عراقي بارز في الدولة بمساعدة زوجته "الجزء الاول من القضية"

IRAQIBBC \ رياض القاضي 


 

كثيراً ما تردنا اخبار عن فضائح  لمسؤولين عراقيين , فريدة من نوعها لم يحدث لها سابقة في اي دولة .. ولكن قضيتنا لهذا الأسبوع تختلف الى حدّ بعيد عن ما يجري من احداث مأساوية حدثت ومازالت تحدث.

قضية المواطن "ث.أ" برزت في الأونة الأخيرة كونها قضية كبيرة دمرت حياته وذلك بخيانة زوجته له بسرقة املاكه مع احد مسؤولين في محافظة الأنبار وهو مدير التسجيل العقاري المدعو "علاء محمد حسين" .  

كتب المغدور به شكوى الى رئيس الوزراء العراقي وقد اهملت انذاك .. شكوى يؤكد به مع الادلة الدامغة عمليات التي وقعت عليه من قبل المسؤول المذكور اعلاه بمساعدة زوجته التي نست العشرة ونست بأنها ام ل3 اطفال.. واستسلمت لنزواتها في سيبل ارضاء عشيقها الذي تزوجها في لبنان بالرغم من انها على ذمة زوجها.. لكي يحصل على الأقامة السويدية . وفيما يلي نص للرسالة الثانية الموجهة الى رئيس مجلس النزاهة.. علما بان الشخص المشتكي هو من احد وجهاء العشائر العراقية المعروفة في محافظة الرمادي وهو رجل اعمال معروف في اوروبا.

نص الرسالة :


بسم الله الرحمن الرحيم

السيد رئيس هيئة النزاهة العراقية المحترم "طلال الزوبعي" 

تحية طيبة :

ارجو من سيادتكم سعة الصدر حيثُ اتقدم بمصيبتي لعلي اجد على يدكم البيضاء العدل لان في الانبار للاسف لا ينشد فيها عدل في هذا الايام واشتكي من الظلم والجورفي  الدوائر التابعه لكم في محافظة الانبار وبالأخص مديرية التسجيل العقاري والمحاكم وأود اعلامكم  بان العشائر في محافظتنا كانت تحل اغلبية المشاكل في مضايفها ولكن للاسف حادوا عن كتاب الله ودينه وعن تقاليدهم واعرافهم والغالبية يريد الفائده حتى لو كانت على حساب الباطل.

سيدي اود ان اوضح لسيادتكم باني اعيش منذ 27 سنة مغتربا خارج العراق الحبيب مجبرا . ورجعت الى وطني مع عائلتي وبعد استقراري لفتره معينه اشتريت عقارات وسجلتها باسم زوجتي تأمينا لمستقبل عائلتي وعند مراجعتي الى دائرة التسجيل العقاري في الانبار لكي اكمل معاملات التحويل باسم زوجتي وعندما علم مدير التسجيل العقاري بأني مغترب واعيش في السويد رحب بي كثيرا وكان يقدم لنا التسهيلات في عملية تحويل العقارات وبعدها اصبح العلاقه معه علاقه عائلية.

وبعد فتره من الزمن القصير تزعزع الوضع الامني في محافظتنا واصبح العيش فيها مستحيل اخذت عائلي ورجعنا الى السويد . وبعد ذلك اخذ مدير التسجيل العقاري المدعو(( علاء محمد حسين)) بتواصل مع زوجتي يطمنها عن العقارات التي باسمها ويتحجج بهذه الحجه لكي يغوي زوجتي بأنه مدير واستغل منصبه وحاول ان يوقع بيني وبين زوجتي وهذا ما حصل بالفعل وبدأت مشاكلي مع زوجتي  التي تحمل الجنسية السويدية ولا يخفى على معاليكم بأن القانون السويدي مع المرأة ولا يوجد اي حق للرجل وبدأت تطلب الطلاق مني مع العلم انا قد تزوجتها  منذ 23 سنه ولدي منها 3 اولاد وبعدما اشتدت مشاكلي معها أبلغت الشرطة السويدية في افادتها : بأن زوجي يجبرني على العوده الى العراق وانا لم ارغب في العوده.

 وفي هذه الاحداث اصبح بيني وبينها قضية وكان ادعائها : باني سوف ااعيدها الى العراق بالقوة, وبسبب هذا الادعاء حكم علي بالسجن , ولمدة سنتين ونصف . وقضيت منها سنه ونصف في السجن وسنة أخرى كان حبس اجباري في منزلي  . وبعدها تبين ان زوجتي على علاقه بمدير التسجيل العقاري وتبين في ما بعد بأنها تزوجت في لبنان ولم تتزوج في العراق لكونها حصلت على قرار طلاق من محكمة الانبار غير اصولي ولم يكن قانوني ولا شرعي والدليل تزوجت في لبنان من اجل حصول الاقامة لزوجها بالسويد وبالدرجة الاولى  للحصول على الماده بما فيها العقارات التي هي اساس خراب بيتي  . وبعدها علمت ان من ضمن عقاراتي بان الدار قد تحوّل بأسم اخت زوجتي بمساعدة مدير التسجيل العقاري . واوضح الى سيادتكم عند تسجيل العقارات باسم زوجتي اخذت مقابلها الضمانات اللازم كمبيالة وصك بقيمة العقارات وعندما علمت بتحويل الدار من اسم زوجتي الى اسم اختها في هذه الاحداث التجأت الى ساحة القضاء ورفعتُ دعوه مدنية في محكمة بداءة الانبار ووضع القضاء الحجز الاحتياطي لحين انتهاء القضية واخذت المحكمه جلساتها الاعتيادية ولكن كان هناك عائق في تبليغها لانها لم تكن في العراق وسلكت كل الطرق القانونية بتبليغها عن طريق وزارة الخارجية العراقية .. فكان التبليغ الاول قد امتنعت عن التبليغ والقاضي لم يقتنع بهذا وكان التأثير على القاضي اقوى من القانون وبعدها اعادة التبليغ اكثر من خمسة مرات ولكن بدون جدوى وعند وقوف الدعوة المدنية توجهت الى محكمة التحقيق في الانبار بأقامة دعوة على الصك وصدر امر القبض بحقها ومنع سفر على المتهمه ( بثينة علي محمد مهوس ) الملقبة بثينة الشمري علما بان الصك كان مبلغه عالي وقيمته مليار وقام الادعاء العام بمفاتحة الشرطه العربية الدولية واصدار ملف استرداد بحق المتهمه . ولكن بحكم علاقات مدير التسجيل العقاري بالغاء امر القبض وأزالة اسمها من الحاسبات في اجهزة الدولة لكي تعود الى العراق . وبعد هذه الاحداث  قمت بتمييز الدعوة بمحكمة التمييز في العراق وانا بانتظار إعادة امر القبض بحق المتهمة وان يأخذ القانون مجراه الطبيعي كما هو مفروض . وفي نهاية طلبي هذا أريد تدخل معاليكم باستدعاء وفتح تحقيق مع مدير التسجيل عقاري الانبار علاء محمد حسين . لأني في دوامة منذ خمسة سنوات بسبب هذا الشخص وعلاقتة بالقضاء ومن اجل إعادة حقوقي من زوجتي السابقة.

 

 

 

المرفقات :-

            امر القبض . 1

            ملف استرداد الانتربول الدولي .2

التباليغ عن طريق السفارة العراقية .3

            عقد زواج في لبنان .4

 

المستدعي

ث.ر.م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التصنيف : موضوع

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل