رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بدقة عجيبة

رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بدقة عجيبة

قد نلجأ إلى القصص الخيالية إما بحثا عن الحقائق الخالدة عن العالم أو التحليل العميق للحالة الإنسانية الذي يصلح لكل الأزمنة، أو ربما هربا من الواقع. لكن الروائي أحيانا، لكي يحقق ذلك، يتخذ من المستقبل مسرحا ويتنبأ بأحداث تتحول إلى واقع ملموس.

وقد يرسم الروائي صورة صحيحة لطرق السفر والراحة وحتى التواصل في المستقبل. وفي هذا الصدد، تميزت تصورات الروائي جون برانر بدقة بالغة، وهو مؤلف الخيال العلمي الذي نشأ في عصر كانت فيه كلمة "لاسكلي" مرادفا للمذياع.

ففي روايته "الوقوف في زنجبار" التي نشرت عام 1968، كتب وصفا دقيقا للحياة في عام 2010، إذ تنبأ بظهور أجهزة إلكترونية يمكن ارتداؤها، والفياغرا، والمحادثات المرئية، وزواج المثليين، وتقنين القنب (الحشيش)، وحتى انتشار حوادث إطلاق النار الجماعي.

رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بدقة عجيبة

وُلد جون كيليان هوستون برانر عام 1934 في مقاطعة أوكسفوردشير، وبدأ اهتمامه بالخيال العلمي في سن السادسة. وعندما اندلعت الحرب العالمية الأولى انتقلت عائلته إلى هيرتفوردشير، حيث اعتزم أبوه تخصيص ريع مزرعة يمتلكها لدعم جهود الحرب.

وعثر برانر في أعقاب الانتقال إلى هيرتفوردشير، على نسخة نادرة من رواية "حرب العوالم" لهربرت جورج ويلز، كان جده يمتلكها، وقرأها برانر بنهم شديد.

وفي سن التاسعة، شرع في كتابة قصص الخيال العلمي، ولم يكن قد تجاوز 17 عاما عندما نشرت له قصة قصيرة بعنوان "المراقبون"، ونجح في بيع أول قصة لمجلة أمريكية قبل أن يبلغ 18 عاما، وحينها ترك الدراسة في مدرسته الخاصة ورفض منحة دراسية من جامعة أوكسفورد ليتفرغ للكتابة.

لكن الخوف من الفشل ظل يلاحقه. وفي السنوات التالية، دأب على كتابة قصص كان بعضها يحوز على جوائز مرموقة، وبعضها يفشل فشلا ذريعا. وكان يكتب بأسماء مستعارة، حتى يتمكن من المشاركة بالكثير من القصص لمجلة الخيال العلمي "ساينس فانتاسي". ونشرت له أكثر من 80 رواية وقصة قصيرة.

رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بدقة عجيبةمصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionبرانر وزوجته مارجوري ساوير كانا من أوائل المشاركين في حملة للمطالبة بنزع الأسلحة النووية

وفي مستهل العشرينيات، التقى برانر زوجته مارجوري ساوير، التي كانت مطلقة وتكبره بـ 14 عاما، ولعبت دورا كبيرا في نجاحه المهني، إذ لم تكن مديرة أعماله فحسب، بل كانت تعمل أيضا في البستنة لدعمه ماليا. وبالرغم من أن برانر يزعم أنه باع نحو مليوني نسخة من كتبه حول العالم عندما بلغ 30 عاما، فإن النفقات المعيشية كانت تمثل دائما هاجسا يؤرق كتّاب الخيال العلمي.

وكتب برانر أيضا شعرا وبعض قصص الخيال العلمي والرعب وحتى قصص الإثارة الجنسية، لكنه كان يفضل كتابة روايات الخيال العلمي لأنه كان يرى أنها تساعد على توسيع مدارك العقل.

نبوءات صحيحة

جاءت أفضل كتابات برانر حافلة بالأفكار، تناول فيها بعض القضايا الرئيسية في عصره، من الذكاء الاصطناعي إلى التمييز العنصري والإدمان والبيئة والسفر عبر الفضاء والأسلحة المتطورة في الحروب. وكان برانر وزوجته من أوائل المشاركين الناشطين في حملة للمطالبة بنزع الأسلحة النووية.

وكان يثري خياله الخصب بقراءة الدوريات العلمية، مثل "نيو سوسايتي" و"نيو ساينتست"، وبينما تبدو بعض تنبؤاته الآن كعبارات هزلية، فإن البعض الآخر تحقق بصورة غريبة. فقد وصف ببراعة في روايته "استمع! إنها النجوم"، في عام 1962 جهازا محمولا، يشبه الأجهزة الإلكترونية في الوقت الحالي، وتؤدي كثرة استخدامه إلى الإدمان.

وفي عام 1972، نشر برانر واحدة من أكثر رواياته تشاؤما "الغنم تتطلع لأعلى"، التي تنبأ فيها بوقوع كارثة بيئية ووصول نسب التلوث في العالم إلى مستويات بالغة الخطورة. وفي روايته "راكب موجات الصدمة"، في عام 1975، وصف برانر قرصان الكمبيوتر، الذي لم يكن معروفا آنذاك، وتصور ظهور فيروسات الكمبيوتر، في الوقت الذي استبعد علماء الكمبيوتر ظهورها تماما، وصاغ مصطلح "دودة" لوصف الفيروسات.

رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بدقة عجيبةمصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionتنبأ برانر في روايته "الغنم تتطلع لأعلى" بوصول التلوث إلى مستويات خطيرة، قد تقترب من مستويات التلوث في مدينة لاهور، في باكستان كما يتضح في الصورة التي التقطت عام 2017

حظيت أعمال برانر بإشادة الكثير من النقاد، الذين أثنوا على إبداعه وسرده الذكي ودقة أطروحاته الفلسفية. ونال جميع جوائز روايات الخيال العلمي تقريبا، منها جائزة هيوغو لأفضل رواية خيال علمي، التي لم يحصل عليها بريطاني قبله.

لكن برانر ظل يشكو من تدخل مقص الرقيب، واشتهر بأنه عصبي المزاج بسبب تركيزه على فكرة الازدحام وضيق المساحات في رواياته. وبعدما تجاوز منتصف الأربعين، رفضت دور النشر في المملكة المتحدة نشر الكثير من أعماله، واضطر لبيع منزله في لندن والانتقال إلى سامرست، وتردت حالته الصحية وحزن حزنا شديدا لوفاة زوجته مارجوري في عام 1986.

قراءة المستقبل في البلورة السحرية

واليوم قد لا يعرف اسم برانر إلا عشاق الخيال العلمي، ولعل أشهر رواياته هي "الوقوف في زنجبار"، وهي من روايات الخيال العلمي المرعبة، وتصف جهود العالم للتصدي للتضخم السكاني.

وذكر برانر أن عدد سكان العالم في عام 2010 سيفوق سبعة مليارات نسمة- وهذا ما حدث بالفعل لكن في عام 2011، وواجهت الحكومات، في الرواية، الانفجار السكاني بقوانين عالمية شديدة الصرامة لتحسين النسل، وتطويع الجينات لتحديد الأشخاص الذين يحق لهم الإنجاب دون غيرهم.

رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بدقة عجيبةمصدر الصورةALAMYImage captionافترض برانر أن الولايات المتحدة بحلول عام 2010 ستتيح نظام رعاية صحية يشمل الجميع

وتسلط الرواية الضوء على شخصية دونالد، الجاسوس المتخفي في صورة شخص مولع بالفنون، ونورمان، الرئيس التنفيذي في إحدى الشركات وينحدر من أصول أمريكية وأفريقية، ويعيش كلاهما في شقة في مدينة نيويورك.

وتدور الأحداث حول خطة دولية سياسية تحاك لاستغلال اكتشاف جديد أطلق عليه "التكنولوجيا الوراثية"، أي استخدام الهندسة الوراثية للحصول على نسل مثالي.

وفي الوقت نفسه يستشري التطرف، وتنتشر حوادث القتل الجماعي، وتسود العصبية الحزبية، وينتهج الكثير من المتطرفين العنف دفاعا عن عقائدهم الدينية. ويمسك بمقاليد الأمور في هذا العصر أول كمبيوتر يصنف بأنه "أكبر دماغ اصطناعي"، وظهرت شبكة اجتماعية تتيح للمؤسسات الإعلامية نشر آخر الأخبار وتلقي تعليقات من الأعضاء بشكل فوري.

وانقسمت آراء النقاد بشأن الرواية عند نشرها، إذ ذكر البعض أن رواية زنجبار هي جزء من موجة جديدة في الخيال العلمي، يطغى فيها الأسلوب على المحتوى. وعندما نشر مقتطف منها في مجلة "نيو ويرلدز" في نوفمبر (تشرين الثاني) 1967، علق رئيس التحرير بأنها أول رواية تصف بأدق التفاصيل "مجتمع محتمل في المستقبل".

وتوقع برانر أن الولايات المتحدة ستتوصل إلى نظام ملائم وغير باهظ لاتاحة الرعاية الصحية للجميع بحلول عام 2010، علاوة على بعض التنبؤات المكررة في معظم روايات الخيال العلمي، مثل البنادق التي تطلق صواعق، ومعسكرات التعدين في أعماق البحار، وقواعد على سطح القمر.

بيد أن المجتمع الذي تصوره برانر في رواية زنجبار، يشبه من عدة نواح مجتمعنا الحالي. إذ تخيل برانر قيام مؤسسة قريبة من الاتحاد الأوروبي، وتوقع أن تكون الصين هي المنافس الأكبر للولايات المتحدة، وتنبأ بوجود هواتف تتصل بموسوعة، على شاكلة ويكيبيديا، وبوجود طابعات ليزر، وبأن مدينة ديترويت ستتدهور وتصبح مدينة مهجورة وحاضنة لنوع جديد من الموسيقى التي تشبه بشكل عجيب الموسيقى الإلكترونية التي انتشرت في ديترويت في التسعينيات من القرن الماضي.

رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بدقة عجيبةمصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionتحققت الكثير من توقعات برانر، منها توقعاته بخصوص مدينة ديترويت بأنها ستصبح مدينة مهجورة وحاضنة لنوع من الموسيقى يشبه الموسيقى الإلكترونية التي ظهرت في التسعينيات من القرن الماضي

لكن كيف استطاع برانر أن يصف المستقبل بهذه الدقة؟ في البداية، عكف برانر نحو ثلاث سنوات على قراءة موضوعات عن دور العوامل الوراثية في الإصابة بالأمراض والعلاقة ما بين الانفجار السكاني والعنف في المدن. وأمضى شهرا في الولايات المتحدة عام 1966، متنقلا بين لوس أنجليس وسان فرانسيسكو وشيكاغو ونيويورك.

وبعد أن دوّن برانر ملاحظاته، ابتكر طريقة لشحذ الأفكار، تسمى التفكير الموازي. إذ تصور أنه يتحدث لشخص سافر عبر الزمن من العصر الفيكتوري في القرن التاسع عشر إلى الستينيات من القرن العشرين، ويفسر له كل شيء عن عصره من الهاتف إلى التحرر الجنسي. وبعدها تساءل كيف ستبدو المسلمات الثقافية في عصرنا الحالي للأجيال القادمة وكيف نستشف من البيئات في الوقت الحاضر ما سيحدث مستقبلا.

إذ استلهم برانر، مثلا، شخصيات "المخربين" التي ظهرت في روايته من المقالات التي قرأها عن انتشار ما يعرف بـ "متلازمة بيتر بان"، أي أن يتصرف الشخص البالغ كأنه طفل ويرفض النضوج، وعن الأطفال الذين يخربون المواصلات العامة على سبيل المتعة والتسلية.

وفي النهاية، لم تأت دقة تنبؤات برانر في رواية زنجبار من فراغ، بل توصل إليها عبر المشاهدة والإنصات والقراءة، وفوق ذلك خياله الطريف. ولولا انشغال برانر التام بالقضايا المعاصرة واهتمامه بمتابعتها، لما استطاع أن يستشرف المستقبل بهذا الوضوح المذهل، وتحويل طابعته إلى آلة زمان يتنقل بها من عصر لآخر. وتوفي برانر عام 1995، أثناء حضور مؤتمر للخيال العلمي.



التصنيف : ثقافة \ أدب \ فنون

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل IRAQIBBC صحيفة العرب

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل